أكدّ رئيس نادي بيروت نديم حكيم على صوابية قرار الإتحاد اللبناني لكرة السلة بتأجيل بطولة لبنان، وذلك بسبب الاوضاع القائمة في البلاد.

وقال لموقع الإتحاد: ليس الامر مرتبطا بدعم قرار الإتحاد من عدمه، فما قام به الإتحاد ملزما للجميع، وعلينا ان نسير به، لكن هل كان ممكنا إستكمال البطولة في ظل الاوضاع القائمة وإغلاق الطرقات؟ هل نستطيع الإنتقال بين منطقة وأخرى بشكل طبيعي؟

وتابع: هل يستطيع أحمد ضمان الامن في الملاعب في ظل إنشغال قوى الامن بكل ما يحصل في البلاد؟ بالتالي، لا شك انّ الإتحاد تصرّف بشكل واقعي ولم يكن بالإمكان التصرف على نحو مختلف.

وعن الإجراءات التي سيتخذها نادي بيروت: مع الاسف، سنضطر للإستغناء عن اللاعبين الاجانب، إذ لم نتمكن حتى من صرف رواتب شهر تشرين الاول، عبر تحويل المال من الخارج، ولسخرية القدر انّ المال موجود لكن لا نستطيع الدفع. فكيف سنستمر بهذه الاوضاع؟

وعن إمكانية رفع دعاوى ضد الاندية قال حكيم: لا، فهناك قوة قاهرة – force majeur – بسبب توقف البطولة وبالتالي نحن محميون في هذا الامر.

وعن إستكمال البطولة لاحقا أكدّ حكيم انه مع الامر، فلا احد يتمنى ان تتوقف الرياضة.

وأشاد حكيم بمشاركة الفريق في البطولة العربية معتبرا انّ الوصول الى النهائي هو نتيجة إيجابية، فلم يكن بمقدورنا فصل ما يجري في لبنان عن الفريق، ومع ذلك فاللاعبون قاتلوا وانا حزنت لاننا لم نربح البطولة لانني رأيت حزنهم. اما عدا ذلك، فالرياضة ربح وخسارة.

وعن مشاركة فريق بيروت للسيدات في البطولة العربية حاليا، أكد حكيم سروره بها، رغم صعوبة إحراز اللقب في ظل مشاركة فرق قوية من البلدان العربية خاتما رسالته بالتأكيد انّ الاوضاع اليوم صعبة جداً ولا احد يستطيع ضمان المستقبل او التحدث به في الوقت الحالي.