بانكوك (تايلند) – يعلم الرياضي بيروت جيداً أن الظروف لا تأتي في صالحه دائماً، وقد تتغير من عام إلى آخر، فبعدما حقق لقب كأس آسيا للأندية البطلة لكرة السلة عام 2017، عاش لحظات مريرة في نسخة 2018، حيث حل في المركز ما قبل الأخير، فهل سيشهد العام الحالي عودة للفريق اللبناني إلى القمة؟

وسيشارك الرياضي للمرة الرابعة على التوالي في البطولة التي ستقام في العاصمة التايلندية بانكوك خلال الفترة من 24 وحتى 29 أيلول/سبتمبر الجاري، وسيحاول إثبات القيمة التي تعودت عليها الجماهير، علماً بأن الفريق كان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب عام 2016، حيث خسر النهائي أمام كاشغار الصيني “المستضيف”.

وستبقى نسخة العام 2017 في بال كل عاشق للنادي الرياضي وكرة السلة الآسيوية بشكل عام، بعدما حقق الفوز في كافة مبارياته وبفوارق كبيرة على منافسيه “معدل 37.4 نقطة في المباراة الواحدة”، بمن فيهم كاشغار الصيني في النهائي وبنتيجة 88-55، وبرز في البطولة كلاً من وائل عرقجي وعلي حيدر وأمير سعود وجان عبد النور.

وكانت نسخة العام 2018 مغايرة تماماً لما تعودنا عليه، حيث فشل الفريق اللبناني في التفوق على نفسه، خاصة مع غياب عرقجي بسبب الإصابة، وخسر أمام كل من ألفارك طوكيو الياباني ومونو فامباير التايلندي وماريلاكو بولتس الفلبيني، ليفشل في بلوغ نصف النهائي، ويحل بنهاية المطاف في المركز السابع “ما قبل الأخير” على الرغم من تألق أمير سعود في البطولة بشكل عام والمباراة الأخيرة لفريق بشكل خاص، بعدما سجل 50 نقطة.

ويسعى الرياضي لتحقيق نتيجة أفضل في نسخة هذا العام، وسيشارك في البطولة المقبلة بصفته بطلاً للدوري اللبناني، وعلى الرغم من حلوله رابعاً في الموسم المنتظم، إلا أنه استطاع بلوغ النهائي، ونجح في تخطي عقبة بيروت في السلسلة التي امتدت لست مباريات.

وسيعتمد الرياضي على خدمات المحليين عرقجي وسعود وعبد النور وباسل بوجي.

فهل سيعود البطل السابق إلى القمة من جديد من بوابة كأس آسيا للأندية البطلة 2019؟

FIBA