حاوره دانيال عبود

خطوة رائعة هي التي أقدم عليها الإتحاد اللبناني لكرة السلة بتعيين المدرب مروان خليل على رأس منتخب لبنان لما دون 17 عاما نظرا الى العمل الجبار الذي قام به خليل من خلال العمل مع فرق شابة وتحقيق نتائج متقدمة. بعد تعيينه، وللوقوف حول رأيه، كان لموقع الإتحاد مقابلة مع المدرب خليل حول منتخب الناشئين لما دون 17 عاما المدعو للمنافسة العام المقبل في بطولة آسيا لما دون 18 عاماً.

عن نظرته لمنتخب الناشئين لما دون 17 عاماً قال خليل: هذا المنتخب سيكون إستكمالا لمشروع منتخب ما دون 16 عاما وسيكون هناك بالتأكيد رابطاً بينهما. هذا الفريق يجب ان يبنى كي يكون منتخبا لسنة وسنتين الى الامام فيكون على اعلى درجات التجانس.

وتابع: هذا الفريق سيكون خزان لبطولة الدرجة الاولى ولم لا ان يصبحوا نواة المنتخب الاول او منتخب ما دون 23 سنة. يجب ان نعمل على هذا الفريق نحو المستقبل.

وبالنسبة للمواهب الوجودة قال خليل: تابعت بطولة لبنان لما دون 18 عاماً من ارض الملعب، وكذلك بطولة ما دون 16 من خلال الأنترنت، لدينا المواهب وثمة لاعبين جيدين كي نشير بسياسة وخطة للمستقبل، واعتقد انّ المستقبل مشرق. ينقصهم بعض الامور البديهية والتي لا علاقة لها بكرة السلة مباشرة، بل ان نضعهم ضمن تركيبة معينة وتعزيز فكرة المجموعة لانّ الموهبة موجودة وتم العمل عليهم بشكل جيد جدا ويملكون القدرات البدنية، لذلك علينا ان نعمل عليهم ضمن المجموعة لخلق روح الفريق.

ونوه خليل بعمل الإتحاد اللبناني لكرة السلة وعلى رأسه أكرم حلبي، مشيرا الى انّ العمل الذي اطلقه على مستوى الفئات العمرية لانه اسس لكل هذا العمل من خلال وضع القطار على الطريق الصحيح بما خص الناشئين. كما اشاد خليل بعمل المدربين على مستوى الفئات العمرية والاندية والاكاديميات والاهل.

وبالنسبة للهدف قال خليل: لبنان غاب عن الساحة الآسيوية وصار الوقت كي نعود رقما صعبا في القارة الآسيوية، خصوصا انّنا نملك المواهب، وكلما كان التجاوب اعلى من كل المعنيين من لاعبين واندية واكاديميات والصحافة الرياضية، فكما نوهت بعملهم من قبل، فأنا احضّ على ان يواكبونا بالشكل الصحيح لتحقيق النتائج المرجوة من خلال تأسيس روح إيجابية مطلوبة جدا في هذا الوقت.

واشار خليل الى انّ التمارين ستنطلق في اسرع وقت ممكن وسيعلن عن فترة تجارب لمحاولة إيجاد خامات جديدة إذا سنحت الفرصة.