جلال بعينو

استضاف لبنان العديد من البطولات والدورات الرسمية لمنتخبات الرجال في كرة السلة في  التاريخ الحديث للعبة .واولى الدورات كانت الدورة الرياضية العربية لكافة الألعاب الرياضية  التي اقيمت في العام 1997.يومها،لم يوفق الحظ  منتخب الأرز فخرج من المنافسة على اللقب بخسارته امام المنتخب السوري في الدور الاقصائي في مباراة ما زالت ماثلة في أذهان الكثيرين والتي جرت في قاعة الرئيس صائب سلام في المنارة.وبعد 12 سنة وتحديداً في ايلول 2009، استضاف لبنان الدورة الفرنكوفونية وغاب منتخب لبنان للرجال لارتباطه بالتحضيرات لبطولة آسيا.وفي آب من العام 2010 وقبيل اقامة كأس العالم في تركيا ،نظم الاتحاد اللبناني “كأس ستانكوفيتش” واحرز منتخب الأرز  اللقب في مباراة نهائية حاشدة جرت على ملعب نادي غزير بعدما سحق المنتخب الياباني وبفارق كبير.

وهو اللقب الأول لمنتخب الأرز للرجال في دورة او بطولة تقام على أرضه.

وبعد ايام على عودة البعثة اللبنانية من بطولة العالم شارك  منتخب لبنان في بطولة العرب لمنتخبات الرجال التي اقيمت في قاعة الشيخ بيار الجميّل في مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت واحتل فيها منتخب الأرز المركز الثاني بعد خسارته  امام منتخب مصر في النهائي.

وغابت استضافة لبنان لحدث دولي 7 سنوات اذ نظّم في آب 2017 بطولة الأمم الآسيوية واحتل لبنان المركز السادس في هذه البطولة واخفق منتخب الأرز في التأهل الى الدور نصف النهائي فخرج من المنافسة بخسارته امام المنتخب الايراني في الدور ربع النهائي.

اذاً استضاف لبنان اربع   بطولات  خارجية كبرى على صعيد منتخب الرجال واحرز لقب دورة واحدة(كأس ستانكوفيتش) .ومع بدء الاتحاد الدولي  لكرة السلة(فيبا) نظام جديد للتأهل الى نهائيات كأس العالم  بعدما سار على خطى الاتحاد الدولي لكرة القدم(فيفا) من عناوينه الرئيسية مرحلة الذهاب والاياب تسنّى لعشاق كرة السلة في لبنان مشاهدة منتخب لبنان على ارض مجمّع نهاد نوفل مرات عدة وعندما يكون لبنان  صاحب الضيافة(كان التأهل في السابق الى بطولة العالم يجري وفق نظام بطولة  قارية تقام في بلد معين  وهذا ما حصل مع منتخب لبنان الذي تأهل الى بطولة العالم  التي جرت في الولايات المتحدة في العام 2002 عندما حل وصيفاً للصين في بطولة آسيا التي جرت في شانغهاي في العام 2001 .كما تأهل لبنان الى بطولة العالم في اليابان  في العام  2006 بعدما حافظ على مركز الوصافة للصين ايضاً في بطولة آسيا التي جرت في قطر في العام 2005 بينما شارك لبنان في كأس العالم في تركيا عام 2010 ببطاقة دعوة(وايلد كارد)  بعدما احتل المركز الرابع في بطولة آسيا في العام 2009 بينما كان المطلوب ان يحتل المراكز الثلاثة الأولى للتأهل الى نهائيات كأس العالم).

الأنظار متجهة نحو مجمّع نهاد نوفل مساء الجمعة 22 شباط الجاري  وبعد ظهر الأحد 24 شباط الجاري  لمتابعة مباراتي منتخب لبنان ضد نيوزيلندا وضد كوريا الجنوبية في مباراتين  ثأريتين  لمنتخب الأرز لخسارتيه في نيوزيلندا وكوريا الخريف الفائت.

وما هو مطلوب ان يمتلئ الملعب عن بكرة  أبيه وتشجيع  منتخب الأرز طوال اللقائين من دون توقّف.

لبنان قاب قوسين أو أدنى من التأهل الى نهائيات بطولة العالم فليكن تاريخ 22 و24 شباط “بطاقة  العبور الرسمي ” الى الصين .