اختتم مساء الاحد الدور المنتظم لبطولة لبنان لكرة بفوز فريق الرياضي على هومنتمن بنتيجة (87-82)، من دون ان يتمكن من تصدر الترتيب العام، بحيث كان بحاجة للفوز بفارق 9 نقاط واكثر.

وهذا الفوز الرابع عشر للرياضي مقابل اربع خسارات، في حين تلقى هومنتمن خسارته الثالثة مقابل 15 انتصار.

ويلعب الرياضي من دون صانع العابه وائل عرقجي الذي يلعب في الدوري الصيني حتى الشهر الحالي.

وتنطلق يوم الثلثاء المرحلة الثانية من بطولة لبنان لكرة السلة، حيث تقسمت الفرق على مجموعتين، ضمت الاول كل من هومنتمن، الرياضي، الشانفيل، الحكمة وبيروت، في حين ضمت الثانية فرق المتحد، اللويزة، الانطونية، بيبلوس والتضامن.

بالعودة الى المباراة، واجه الرياضي منافسة كبيرة من فريق هومنتمن في مباراة منتظرة، وكانت النتيجة متقاربة جداً في معظم دقائق اللقاء، قبل ان يحسمها الرياضي في الدقائق الاخيرة من الربع الرابع.

واتت نتيجة الارباع: (16-18)، (38-39)، (62-62).

وفي مباراة ثانية، تابع فريق بيبلوس نتائجه السيئة وتعرض لخسارة امام فريق الانطونية بنتيجة (74-63).

وهذه الخسارة الرابعة عشرة لبيبلوس هذا الموسم، في حين حقق الانطونية فوزه السادس.

وبالرغم من تقدم بيبلوس في الربع الاول (19-14)، وفي الربع الثاني (33-31)، تمكن فريق الانطونية مع بداية الربع الثالث من فرض سيطرته على مجريات اللقاء متمكناً من انهاء هذا الربع لمصلحته (49-43) قبل ان يفوز في اللقاء.

وضمن مباريات السبت، عانى فريق الشانفيل قبل أن يتخطى عقبة ضيفه الحكمة (95-89) على ملعب ديك المحدي،

واتت نتيجة الأرباع الثلاثة على التوالي: (24-16)، (39-38)، (70-66).

ولعب الحكمة بلاعب اجنبي وحيد وهو آتير ماجوك، بعد رفض كل من جي يونغبلود وديوان جاكسون اللعب قبل حصولهم على مستحقاتهم.

وخاض الشانفيل المباراة بتشكيلته الرئيسية الكاملة، وقد تألق منه كالعادة نجمه الخطيب الذي أحرز 26 نقطة و14 متابعات و7 تمريرات حاسمة.

وفي مباراة ثانية يوم السبت، حقق التضامن فوزه الاول في البطولة واتى على حساب فريق اللويزة بنتيجة (96-85).

واتت نتيجة الارباع على التوالي: (25-21)، (46-46)، (69-62).

أمّا يوم الجمعة، فقد حقّق فريق بيروت فوزاً غالياً ومهمّاً على مضيفه المتحد بفارق 8 نقاط (88-80) في عرينه في طرابلس في إياب بطولة لبنان لكرة السلة.

واتت نتيجة الأرباع: (19-13)، (32-39)، (62-57).

وهو الفوز التاسع لبيروت مقابل 9 خسارات، فيما لقي الفريق الشمالي هزيمته العاشرة مقابل 8 إنتصارات وبقي سادساً.