تنطلق مباراة لبنان والهند للرجال في كرة السلة، عند التاسعة من مساء الخميس، ضمن  تصفيات المجموعة الآسيوية الثالثة للتأهل الى كأس العالم التي ستقام في الصين في العام 2019.

وسيتواجه المنتخبان في “مجمّع نهاد نوفل” في زوق مكايل امام جمهور جلّه من عشاق كرة السلة في وطن الأرز والذي سيؤازر منتخب لبنان حيث سيسعى لاعبوه الى تقديم عرض يليق بسمعة كرة السلة اللبنانية التي احتكرت في الآونة الاخيرة عبر انديتها القاب بطولة ألاندية الآسيوية (نادي الرياضي) وبطولة الأندية العربية للرجال (هومنتمن بيروت) والسيدات (هومنتمن انطلياس).

وسيسعى لاعبو منتخب لبنان الى اعادة التوازن الى “سمعة” منتخب لبنان الذي احتل المركز السادس في بطولة الأمم الآسيوية التي جرت في وطن الأرز في آب الفائت.

ففوز لبنان في مباراة الخميس سيثلج قلوب عشاق كرة السلة في لبنان وسيكون دافعاً معنوياً كبيراً  قبل مواجهة الأردن في العاصمة عمّان الأحد المقبل.

لبنان

يحتلّ المنتخب اللبناني المرتبة الثالثة والخمسين  عالمياً  والتاسع آسيوياً وقد انضمّ إلى “الفيبا” عام 1947.

شارك منتخب الأرز في بطولة العالم ثلاث مرّات في السنوات 2002، 2006 و2010.

أمّا على صعيد المشاركات الآسيوية، فقد حصد لبنان ذهبية غرب آسيا في الأعوام التالية: 2000-2008-2012-2015-2017.

كما وقد حاز على الفضية الآسيوية ثلاث مرّات وذلك في الأعوام التالية 2001-2005 و2007.

ومما لا شك فيه ان النتائج المميزة التي حققها منتخب لبنان لكرة السلة على مدار سنوات وسنوات في العهد الحديث وتحديدا في العقدين الاخيرين، وتوجت بتحقيقه المشاركة عن جدارة واستحقاق في نهائيات كأس العالم ثلاث مرات تواليا 2002 في الولايات المتحدة، و2006 في اليابان، و2010 في تركيا، وان كانت المرتان الاوليتان عبر “بوابة” بطولة آسيا  بحلوله وصيفا للمارد الصيني عامي 2001  في الصين، و2005  في قطر، فان مشاركته الثالثة كانت عبر بطاقة دعوة(وايلد كارد) وهي لا تعطى الا لمنتخبات النخبة عالميا، وذلك بعدما حل رابعا في التصفيات، بعد تحامل الحكام على منتخب الأرز.

يقود منتخب الأرز مديره الفني الليتواني راموناس بوتاوتاس، الذي اختار 12 لاعبا ليدافعوا عن الوان لبنان وهم: جان عبد النور(قائداً لمنتخب)، ايلي اسطفان، وائل عرقجي، نديم سعيد، باسل بوجي، علي حيدر، علي كنعان، علي مزهر، احمد ابراهيم، شارل تابت ،جاد خليل وأتر ماجوك.

يُشار الى ان منتخب لبنان بدأ معسكراً اعدادياً مكثفاً منذ عشرة ايام في فندق  “ماديسون” (جونية) واعطى المدرب الليتواني لاعبيه استراحة الثلثاء وتدرب المنتخب مرتين الأربعاء على ان يخوض حصته التدريبية الأخيرة قبل ظهر الخميس قبل مواجهة الهند وليغادر المنتخب اللبناني الجمعة الى الأردن لمواجهة نظيره الأردني الأحد المقبل.

ومع طرح تذاكر الدخول لحضور المباراة منذ الاسبوع الفائت ستجري عملية بيع المزيد من بطاقات الدخول ابتداء من الساعة الرابعة من بعد ظهر الخميس على المدخل الرئيسي لمجمّع نهاد نوفل (اسعار البطاقات  هي 15 ألف ليرة لبنانة و30 الف ليرة لبنانية و50 الف ليرة لبنانية.

 

الهند

تعدّ الهند تاريخياً دولة عادية  في المعادلة السلوية في آسيا. فهي لم تغب عن البطولة الآسيوية الا مرة واحدة كانت عام 1993، لكنها لم تحرز اي ميدالية في جميع مشاركتها، وكادت تخطف واحدة عام 1975، لكنها حلت رابعة بنهاية الدور الثاني (دور الستة) الذي كان يقام بنظام دوري من مرحلة واحدة، يحدد بنهايته البطل وصاحبا الميداليات الفضية والبرونزية.

الهند مصنفة 64  عالمياً و11 آسيوياً، لكن نتائجها في الفترة الاخيرة لم تكن جيدة.وفشلت في بطولة  آسيا الأخيرة في تحقيق نتيجة جيدة.ويعلم المنتخب الهندي انه سيخوض مباراة الخميس امام منتخب لبنان ذائع الصيت  من الأقوى على الساحة الآسيوية وامام جمهوره الذي يتابع أحدى اقوى البطولات الوطنية في القارة الآسيوية اذ ان مستوى الدوري اللبناني مرتفع جداً نسبة مع البطولات في القارة الصفراء..

وفي ما يلي اسماء لاعبي المنتخب الهندي: ارشبريت بهولار، ارافيد انادوراي، امريتبال سينغ، جاجديب سينغ، ريكين بتهاني، ارفيد اوروموغام، غورفيندر غيل، براسانا سيفا كومار، ساتنام بهاراما، ردي امباتي واكيلان باري.

وكان المنتخب الهندي وصل منذ يومين واتجهت نحو مكان اقامتها في فندق “الرستون” في جونية.

وعند الساعة الخامسة عصر الخميس، ستقام مباراة ضمن المجموعة عينها بين سوريا والأردن على الملعب عينه.