انطلقت دورة هنري شلهوب الثالثة على مجمع الشياح الرياضي بلقاء بيروت المنظم والشانفيل بحضور رجل الاعمال جورج شلهوب نجل الراحل هنري شلهوب، ورئيس الاتحاد السابق الدكتور روبير ابي عبد الله، ومدرب المنتخب الوطني راموناس بوتاوتوس ورئيس نادي المتحد احمد الصفدي، والفنان عادل كرم، ورجل الاعمال واحد داعمي نادي بيروت جوزيف عون، الى ادارة نادي بيروت وادارة نادي الشانفيل وجمهور ملأ مدرجات الصالة.

وتمكن فريق بيروت من تحقيق الفوز في المباراة المثيرة التي رفضت ان تؤكد هوية الفائز الا مع صافرة النهعاية فكانت النتيجة (71 – 68)، الارباع (21 – 19، 16 – 14، 11 – 17 و23 – 17).

من البداية كانت المباراة متقاربة، وبدا واضحاً حضور فريق بيروت البدني والفني وهو الذي شارك في دورة حسام الدين الحريري ووصل الى دورها نصف النهائي، في حين تشكيلة الشانفيل القوية لم تكن تحتاج الا لخوض المباريات من اجل الاحتكاك والوصول الى التجانس، فكانت المباراة صعبة عليه ونجح بيروت في خطف التقدم بنهاية الربع الاول (21 – 20)، وأكد فريق بيروت الصاعد هذا الموسم الى عالم الاضواء ان صورته التي ظهر عليها الى الآن لم تكن صدفة فحافظ على تفوقه (37 – 34) بنهاية الشوط الاول.

كريس كراوفورد طبع الشوط الاول بإسمه مقدماً اداء مميزاً وكان له الدور الابرز في التقدم الى جانب كوالا بوست فيما قدم لاعبو باتريك سابا اداء دفاعي جيد، في المقابل كانت تحركات الشانفيل عبر باتريك رامبرت وفادي الخطيب واحمد ابراهيم، لتتواصل المباراة بنفس التقارب بالاداء وتعادلت الارقام اكثر من مرة، الا ان التقدم كان متنياً (51 – 48) بنهاية هذا الجزء، لكن بيروت استعاد المقدمة في الربع الاخير ونجح في الحفاظ على التفوق على الرغم من الضغط الكبير الذي مارسه لاعبو الشانفيل في الثواني الاخيرة من المباراة. التي رست نتيجتها النهائية على (71 – 68).

كريس كراوفورد قدم مباراة رائعة حيث سجل 24 نقطة مع 11 متابعة و6 تمريرات حاسمة وكذلك فيتاس سولسكيس مع 17 نقطة و7 متابعات وكوالا بوست 17 نقطة و12 متابعة، وباسل بوجي 8 نقاط و8 متابعات، ومن الشانفيل سجل فادي الخطيب 19 نقطة و7 متابعات، وباتريك رامبرت 15 نقطة مع 6 تمريرات حاسمة، وداريان تاونز 12 نقطة و6 متابعات.

بيبلوس × اللويزة

 

المباراة الثانية من اليوم الاول لدورة الراحل هنري شلهوب الثالثة، جمعت بيبلوس واللويزة، وانتخت لصالح الثاني (79 – 75) الارباع (21 – 18، 18 – 21، 20- 22 و20 – 14) تحت انظار رئيس لجنة المنتخبات في اتحاد كرة السلة ياسر الحاج، ورئيس نادي بيبلوس جان مارك خالد وداعم النادي الجبيلي نبيل حواط وادارة نادي بيروت منظم الدورة.

اللويزة نجح في التقدم (21 – 18) بنهاية الربع الاول، مع نجاح مدربه مروان خليل بدفاع رجل لرجل، وهو نفسه المعتمد من الفريق الجبيلي، وبدا ان المباراة تسير بشكل مشابه لسابقتها الافتتاحية للدورة بين بيروت والشانفيل لناحية التقارب وتبادل السلات فانتهى الشوط الاول للمباراة بالتعادل (39 – 39) مع قيام كل مدرب بتجربة اللاعبين خصوصاً ان الفريقين لا يزالان في مرحلة الاعداد.

بيبلوس حاول توسيع الفارق في الربع الثالث بقيادة الثلاثي الاجنبي فوصل الى 8 نقاط قبل ان يتمكن نجم اللويزة فرانكلين من اعادة فريقه الى اجواء المباراة مساهماً مع يوسف غنطوس وحسن دندش بتقليص الفارق الى سلة واحدة (61 – 59) بنهاية الجز، ومع منتصف الربع الاخير كان التعادل (68 – 68) يفرض نفسه، ما اعاد الثقة الى الفريق الزوقي الذي فرض التقدم (75 – 69) قبل نحو 3 دقائق على نهاية المباراة فطلب مدرب بيبلوس “تايم اوت” لكن اللويزة عرف كيف يحسم الفوز لصالحه في النهاية (79 – 75).

ترافيس فرتكلين كان افضل مسجل للويزة مع 32 نقطة و7 متابعات ومن بيبلوس ماركوس هال 23 نقطة مع 7 متابعات و6 تمريرات حاسمة.