عقدت اللجنة المنظمة لدورة الراحل هنري شلهوب مؤتمراً صحفياً للإعلان عن اطلاق الدورة بنسختها الثالثة التي ستقام في الفترة من 25 ايلول الحالي الى 1 تشرين الأول المقبل.

وحضر المؤتمر مدير عام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي، ورئيس مصلحة الرياضة في الوزارة محمد عويدات، ورئيس اتحاد كرة السلة بيار كاخيا، والرئيس السابق لاتحاد كرة السلة الدكتور روبير ابي عبد الله، رئيس مصلحة الرياضة في الكتائب اللبنانية نائب رئيس الاتحاد السابق فارس مدور، وسلوى شلهوب حرم راعي الدورة جورج شلهوب، الى ممثلي الاندية السبعة المشاركة في الدورة، وحشد من رجال الاعلام.

وبعد الكلمات بالمناسبة، أُجريت عملية القرعة، حيث تم الاتفاق على وضع اربع فرق في المجموعة الاولى وثلاثة في الثانية.

فضمت المجموعة الاولى كلاً من بيروت المنظم، وبيبلوس واللويزة والشانفيل.

فيما ضمت الثانية المتحد والنادي الانطوني والهومنتمن.

والقى حكيم كلمة بالمناسبة اكد فيها أن هذه الدورة “هي محطة سنوية لتجمعنا، وتكون أفضل اعداد للفرق على ابواب انطلاق كل موسم جديد، فتضمن للأندية فترة شبيهة بمعسكر اعدادي للاعبيها”.

واضاف: “وفي الوقت نفسه تعيش الروح التنافسية من خلال خوض المباريات على اعلى مستوى، امام الجماهير التي باتت تنتظر هذه الدورة عاماً بعد عام، وصولاً الى الهدف الذي تسعى اليه وهو التتويج بلقب جديد”.

بعدها القى مدير عام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي كلمة جاء فيها: “لا شك ان تنظيم مثل هذه الدورات هو قليل من الوفاء لرجالات صنعوا تاريخاً وامجاداً للرياضة ولا سيما في كرة السلة، واننا ندعو الاندية الى ممارسة مثل هذا الوفاء لهؤلاء الرجال”.

وتابع: “انا زيد خيامي لا اقدر في هذه المناسبة الا ان استذكر عميد كرة السلة اللبنانية وصانع مجدها الحديث وباني نهضتها الراحل انطوان شويري، الذي وضع مداميكاً أسست لمجيء رجالات تواصل المسيرة ومن هؤلاء كان الراحل هنري شلهوب الذي عشق كرة السلة حتى الصميم، والذي كان صديقاً له شخصية مميزة، وأنا رافقته مع صديقه جوزيف عبد المسيح وبقية الشباب الذين عملوا معه بعشق لهذه اللعبة، ولولاه لما كان هناك نديم حكيم ورفاقه وما كان هناك نادي بيروت، حيث حاولوا اكمال المسيرة في نادي الحكمة لكنهم وجدوا بعض العراقيل، فكان تأسيس نادي بيروت وهو الخيار الصحيح، والذي اليوم يقدم قليلاً من الوفاء من خلال تنظيم هذه الدورة بالمشاركة مع عائلة الراحل التي تقدم الكثير ليس في الرياضة وحسب بل لها ايضاً ايادٍ انسانية بيضاء في مختتلف المجالات”.

وختم خيامي: “اتمنى من الاتحاد اللبناني لكرة القدم، ان يعمل دائماً على تكريم هؤلاء الرجال الذين صنعوا تاريخ السلة اللبنانية مثل انطوان شويري وهنري شلهوب وغيرهما، ليبقوا معنا بذكراهم التي لا تموت مثلما روح هنري شلهوب حاضرة معنا اليوم، أشكرك نديم حكيم على هذا القليل من الوفاء وشكراً للاتحاد على دعمه واسهامه بنجاح هذه الدورات.

وفي الختام كانت كلمة لرئيس الاتحاد بيار كاخيا فقال: “للسنة الثالثة على التوالي يتم تنظيم دورة الراحل هنري شلهوب، من خلال نادي بيروت الذي نظمها وهو في الدرجة الثانية العام الماضي واليوم هو في الدرجة الاولى، ما يدل على طموحات هذا النادي الكبيرة، واعتقد انه سيكون نادٍ طليعي، والسبب ان رئيسه نديم حكيم يعرف كيف يسمع ويعمل، ويعرف ان الصعود الى السلم يكون درجة درجة، وهو اختار نادي بيروت وهو خيار صحيح”.

وتابع كاخيا: “ان خيار اقامة الدورة قبل الدوري هو ايضاً قرار صحيح كي تكون افضل فرصة لتحضيرات الفرق”.

وختم: “هنري شلهوب كان شخصية مميزة، اعطت الكثير لكرة السلة اللبنانية، ونتمنى ان يتواجد دائماً اشخاص مثله، واليوم الدورة التي تحمل اسمه لا يوجد دورة مثلها على الاقل في العالم العربين تحمل معها الحوافز المادية، وهذا بحد ذاته انجاز، فشكراً لعائلة الراحل هنري شلهوب على هذا الدعم للسلة اللبنانية، ونأمل ان تحذو بقية الاندية حذو نادٍ بيروت تنظيم مثل هذه الدورات متى تسنح لها الفرصة لذلك”.