احرزت استراليا لقب بطولة كأس آسيا 2017 بكرة السلة، التي استضافها لبنان، للمرة الأولى في تاريخها، بعد فوزها في المباراة النهائية على ايران بنتيجة (79-56).

واحرزت كوريا الجنوبية المركز الثالث ونيوزيلندا المركز الرابع والصين المركز الخامس ولبنان المركز السادس والفيليبين المركز السابع والأردن المركز الثامن.

استراليا –ايران

قدم منتخب استراليا اوراق اعتماده ليس كبطل جديد للقارة الاكبر “آسيا” وحسب، وانما كمرشح دائم على جميع بطولاتها المقبلة، بعد تتويجه باللقب في مشاركته الاولى بكأس أمم آسيا لكرة السلة بفوزه على منتخب ايران بفارق 23 نقطة (79 – 56)، الارباع (18 – 14، 25 – 12، 13 – 17 و23 – 13) في المباراة النهائية.

بداية “الواثق” هي ما تختصر الطريقة التي بدأ بها المنتخب الاسترالي المباراة، حيث نجح بالتقدم (12 – 2) عند منتصف الربع الاول، مع هجوم مركّز تحت السلة لم يهب وجود العملاق حامد اهدادي، الذي لم يكن مرتاحاً تحت سلته كما كان في مباراة لبنان، فالاختراقات عليه كانت بفضل سرعة الاستراليين وقدرتهم على التسجيل.

فكان “تايم اوت” سريع من المدرب مهران حاتمي، نجح من بعده في اعادة ترتيب اوراقه الدفاعية واستعمال دفاع المنطقة الذي أثمر سلات متتالية قلصت الفارق الى نقطة واحدة (12-11)، ليأتي دور المدرب الاسترالي في الوقت المستقطع لإيقاف الفورة الايرانية، وحاول منتخب استراليا استلام زمام المبادرة لكن حاتمي رد بإخراج اهدادي كي يعيد توازن السرعة في الاداء قبل ان ينتهي الجزء (18-14) لصالح لنجوم بلاد “الكنغارو”.

بعد ثلاث دقائق على بداية الربع الثاني سجل بهنام يخشالي اول ثلاثية ايرانية، وكان لافتاً عدم ارتياح اهدادي تحت السلة خصوصاً مع ارتكابه الخطأ الثاني، وكان يحتاج للمساندة من زملائه، ولما لم يجدها أشار الى مدربه بتبديل احد زملائه (وحيد داليرزاهان) والنتيجة كانت تشير الى فارق 9 نقاط حيث استبدله حاتمي فعلاً وأشرك الخبير اوشين ساحقيان، لكن الوضع الدفاعي ازداد سوءاً، وسيطر الاستراليون على المجريات مع التفوق تحت السلة (22 متابعة مقابل 15)، وحتى باللعب الجماعي (12 تمريرة حاسمة مقابل 4)، وسط اخفاق ايراني بالرد لينتهي الشوط الاول بفارق 17 نقطة (43 – 26).

خلاصة الشوط الاول ان المنتخب الاسترالي اكد انه منتخب جماعي اكثر، الجميع يسجل (8 لاعبين سجلوا في هذا الشوط)، والجميع يدافع مع سرعة في الاداء، الذي تصبغه الروح القتالية، فيما الحلول الايرانية كانت خجولة حتى التميز عن الرميات الثلاثية لم يكن موجوداً (1 من 6) ما سهل مهمة المنتخب الاسترالي اكثر في الدفاع على اهدادي وابعاده عن السلة.

واللافت في الربع الثالث حصر المنتخبان تركيزهم تحت السلة فلم يحاول المنتخب الايراني الا مرة واحدة  التسديد من خارج القوس والمنتخب الاسترالي مرتين، ولم تكن اي منها ناجحة.

وحاول الايرانيون العودة بالنتيجة وتقليص الفارق الذي وصل احياناً الى 10 قبل ان يعود الى 13 بنهاية الجزء (56 – 43)، وهو فارق مريح للذهاب الى الربع الاخير بالنسبة الى الوافد الجديد الى القارة الصفراء، وخصوصاً مع رفعه الفارق الى  عشرين (68 – 48) قبل آخر خمس دقائق من عمر بطولة امم آسيا.

فكانت عملية  مرور وقت قبل نهاية المباراة (79 – 56)، والاعلان عن اسم البطل الجديد لآسيا المنتخب الاسترالي، والذي قدّم “اوراق اعتماده” كمرشح دائم على البطولات المقبلة.

المنتخب الاسترالي بقي يعتمد على معظم لاعبيه بالتسجيل وكان اكثرهم من هذه الناحية براد نيولي مع 18 نقطة على الرغم من مشاركته في 16 دقيقة فقط، واضاف دانيال كيكرت 14 نقطة وجايسن كادي 7 نقاط مع 8 تمريرات حاسمة، ومن المنتخب الايراني سجل بهنام يخشالي 18 نقطة واضاف حامد اهدادي 18 نقطة مع 6 متابعات وارسلان كاظمي 9 نقاط مع 10 متابعات.

بعد نهاية المباراة وقبل مراسم التتويج تم اختيار التشكيلة المثالية للبطولة وكان فادي الخطيب ضمنها الى جانب الايرانيين حامد اهدادي ومحمد جمشيدي والنيوزيلندي ايلي والكوري أوه سكيون.

وسلّم كاخيا الميداليات البرونزية الى المنتخب الكوري وهاغوب خاتشاريان الميداليات الفضية الى لاعبي المنتخب الايراني.

وفي الختام سلّم موراتوري وآل ثاني كأس البطولة والميداليات الذهبية الى لاعبي استراليا وسط اجواء احتفالية مميزة.

كوريا الجنوبية- نيوزيلندا

وغنم منتخب كوريا الجنوبية الميدالية البرونزية بعدما جدد فوزه على نظيره النيوزيلندي (80-71) في مباراة تحديد المركزَين الثالث والرابع.

وكان المنتخبان إلتقيا في الدور الأول ضمن المجموعة الثالثة وأسفرت مواجهتهما عن فوز كوريا بفارق نقطة واحدة (76-75).