حقق المنتخب اللبناني المتوقع منه وتمكن من المنتخب التايواني بفارق 13 نقطة (90-77) مساء الاثنين، ضمن منافسات الدور الثاني من بطولة كأس آسيا 2017.

وتأهل منتخب الأرز للدور ربع النهائي ليواجه منتخب ايران الساعة 21,00 من مساء الاربعاء على الملعب عينه في مباراة اقل ما يقال عنها انها من العيار الثقيل، لما تضم صفوف المنتخبين من لاعبين مميزين على مستوى القارة.

وكان المنتخب الكوري الجنوبي نال من نظيره الياباني في افتتاح مباريات الدور الثاني، امس، بفارق 13 نقطة 81 ـــ 68 في مباراة تكافأت فيها الكفتان في النصف الاول وفارق سلة لليابانيين (41 ـــ 39)، ورجحت كفة المنتخب الفائز في النصف الثاني منها، ورافق اللبناني للدور ربع النهائي حيث يلتقي الاربعاء ايضا المنتخب الفيليبيني (الساعة 18,30) في مباراة مفتوحة فيها كافة الاحتمالات ولاسيما بعد العروض الطيبة لكلا المنتخبين، اذ فاز  الكوري بثلاث مباريات مقابل خسارة واحدة امام لبنان، بينما فاز الفيليبيني بثلاث مباريات تواليا.

ويختتم الدور الثاني الثلثاء بمباراتين فيلعب الساعة 18,30 المنتخب الصيني ونظيره السوري، بينما يتواجه ليلا الساعة 21,00 المنتخبين العراقي والاردني.

 

لبنان – تايوان

بفارق 13 نقطة 90 ـــ 77 (24 ـــ 20 و54 ـــ 37 و74 ـــ 59)، حقق منتخب لبنان فوزه الثالث في البطولة مقابل خسارة واحدة امام نيوزيلندا الخميس الماضي، وجاء فوزه على منتخب تايوان في مباراة كان فيها منتخب الارز الطرف الأفضل معظم فترات المباراة.

دفع المدير الفني الليتواني للمنتخب اللبناني راموناس بوتاوتاس بالخماسي الاساسي فادي الخطيب ووائل عرقجي وجان عبد النور وعلي حيدر وشارل تابت، الذي غاب عنه، لاعبه المجنس الاميركي نورفيل بيل بسبب عارض صحي ، وكانت البداية اللبنانية بطيئة، مما سمح للمنتخب الضيف في التقدم بفارق خمس نقاط 13-8 في الدقائق الخمسة الاول، وشهدت الدقائق الخمس التالية الذي كان فيه منتخب الارز الأفضل تسجيل اربع ثلاثيات لبنانية 2 عبر الخطيب الذي رفع رصيده الشخصي الى 10 نقاط، وواحدة لكل من جان عبد النور وامير سعود الذي دفع به بوتاوتاس وبباسل بوجي، ولبنان في المقدمة مع نهاية الربع الاول بفارق اربع نقاط (24 ـــ 20).

وتابع اصحاب الارض افضليتهم بالطول والعرض وتحت السلتين في النصف الاول من الربع الثاني الذي شهد ثلاث ثلاثيات متوالية لامير سعود رافعا رصيده الى 12 نقطة والفارق لبناني بفارق 13 نقطة 37 ـــ 24، ثم قلص افراد المنتخب التايواني الفارق الى 7 نقاط 32 ـــ 39، وهنا عاد الخطيب الى التألق من جديد في التسجيل وقطع الكرات والتمرير من ورفع رصيده الى 18 نقطة مع تألق جميع اللاعبين الذين شاركوا والفارق لبناني بـ17 نقطة (54 ـــ 37) مع انتصاف المباراة، وكان بوتاوتاس دفع بعلي مزهر ونديم سعيد لفترات معينة في هذا الربع.

واستهل العرقجي الربع الثالث بثلاثية بعيدة المدى والفارق 20 نقطة (57 ـــ 37) وهو الاوسع في هذا الربع لمرات عدة (62 ـــ 42 و64 ـــ 44)، وهدأ ايقاع المنتخب المضيف فاستغل الضيوف الوضع ونجحوا في تقليص الفارق الى 15 نقطة (59 ـــ 74) مع انتهاء الربع الثالث الذي شهد ثلاثية خامسة لامير سعود و10 نقاط للخطيب رافعا رصيده الى 28.

واستهل العرقجي ايضا الربع الرابع والاخير باربع نقاط متوالية رافعا رصيده الى 11 نقطة وموسعا الفارق الى 19 نقطة 78 ـــ 59، ثم سلة تايوانية، وثلاثية رائعة للعرقجي رافعا رصيده الى 14 نقطة، والفارق لبناني بـ20 نقطة للمرة الرابعة في المباراة (81 ـــ 61)، والباقي ست دقائق لانتهاء المباراة، وهنا ومن دون داعٍ توقفت الماكينة اللبنانية.

ودار “الموتور” التايواني وتقلص الفارق من 20 نقطة الى 9 نقاط (74 ـــ 83) في ثلاث دقائق بعدما سجلو الضيوف 13 نقطة مقابل سلة، والباقي لصفرة النهاية ثلاث دقائق، ليسجل علي حيدر خمس نقاط متوالية دون رد والفارق من جديد الى 14 نقطة (88 ـــ 74).

واحتسب الحكم على ايلي رستم خطأ على لاعب تايواني وهو في طريقه لتسجيل ثلاثية، سجل منها “المستفيد” ثلاث رميات ناجحة والـ “سكور” (77 ـــ 88)، ثم رميتين ناجحتين للخطيب الذي كان افضل مسجل في المباراة بـ30 نقطة رافعا رصيده منذ بدء البطولة الى 97 نقطة، لتنتهي المباراة لبناينة بفارق 13 نقطة (90 ـــ 77).