حملت المجموعة الآسيوية الأولى لكأس آسيا الـ29 للرجال في كرة السلة التي سيستضيفها لبنان على ملعب “مجمّع نهاد نوفل للرياضة والمسرح” بين 8 و20 آب المقبل ثلاثة منتخبات غرب آسيوية في منافسة سهلة مع الهند.

إيران ترأست المجموعة وانضمت إليها الأردن وسوريا والهند، وهي تبدو في طريق معبدة نحو احتلال الصدارة والتأهل بشكل مباشر إلى ربع النهائي.

“تيم ميللي” يشارك في البطولة للمرة الـ16 في تاريخه، وهو يدخل البطولة بتشكيلة قوية تحمل مزيجاً بين عنصريّ الخبرة والشباب بهدف إحراز اللقب للمرة الرابعة بعد أعوام 2007 و2009 و2013، فيما أفلت اللقب من الايرانيين عام 2015 عندما احتلتوا المركز الثالث.

إيران فرضت نفسها منذ انضمامها إلى الاتحاد الدولي لكرة السلة  ال”فيبا” عام 1947 رقماً صعباً في كرة السلة الآسيوية، حيث شاركت في الألعاب الأولمبية مرتيّن عاميّ 1948 و2008، كما تأهلت إلى كأس العالم مرتيّن أيضاً عاميّ 2010 و2014.

المدرب المحلي مهرام حاتمي استلم دفة المنتخب بعد “هروب” الألماني ديرك باورمان الذي اتجه إلى تدريب فورسبورغ الألماني.

العين في منتخب إيران ستكون شاخصة على الثنائي المميز حامد حدادي وبهنام ياكشلي.

الأردن تبدو أكثر منتخبات المجموعة قدرة على منافسة إيران على الصدارة، حيث بات الانسجام في تشكيلة المدرب سام دغلاس واضحاً بعد اعتماد الاتحاد المحلي سياسة بناء منتخب شاب مطعّم ببعض لاعبي الخبرة.

منتخب “النشامى” شارك في بطولة آسيا 14 مرة، نجح خلالها بالحصول على الميدالية الفضية عام 2011 والبرونزية عام 2009، كما شارك في مونديال كرة السلة عام 2010.

الأردن توج ببطولة غرب آسيا مرتين، كما أصبح أول منتخب من تلك المنطقة يتوج ببطولة “جونز كاب” عام 2007.

تشكيلة المدرب سام دغلاس تضم لاعبين معروفين على الساحة العربية أبرزهم موسى العوضي وأحمد حمارشة وعلي جمال إضافة إلى استقدام صانع الألعاب المغترب من أصل أردني جوردان دسوقي الذي ينشط في الدرجة الثانية من دوري الجامعات الأميركية.


إقرأ ايضاً: كأس آسيا – المجموعة الثانية: قطر والعراق يتنافسان لخطف بطاقة التأهل مع “زعيمي” القارة الصفراء الصين والفيليبين


في المقلب السوري، تطغى الأوضاع الأمنية على كرة السلة، حيث تراجعت اللعبة بشكل كبير جراء الحرب والدمار، لكن الإتحاد المحلي أعاد انتشال اللعبة وعمل على بناء منتخب واعد بإشراف المدرب عدي خباز وبقيادة المخضرم ميشال معدنلي ولاعب الرياضي بيروت عبد الوهاب الحموي إضافة إلى المجنس المونتينيغري تيو دورفيتش.

تغيب الإنجازات القارية عن كرة السلة السورية، حيث شاركت في بطولة آسيا 6 مرات من دون تحقيق أي إنجاز يذكر.

الهند تمثل الحلقة الأضعف في المجموعة برغم امتلاكها لاعبين فارعي الطول على رأسهم لاعب الفريق  ألاميركي دالاس مافريكس ساتنام سينغي الذي يبلغ طوله 2.18 سنتم، إضافة إلى نجم المنتخب الشرق آسيوي فيشيش بريغيفانشي.

المنتخب الهندي شارك في البطولة الآسيوية 24 مرة وتأهل إلى الألعاب الأولمبية عام 1980، كما حقق الميدالية الذهبية 3 مرات في بطولة ألعاب جنوب آسيا.